المبيضين لا يوجد منطقة ساقطة أمنيا

روى وزير الداخلية سمير مبيضين حقيقة الاحداث التي سبب اندلاع الاحداث في منطقة عنجرة في محافظة عجلون.

واكد مبيضين ان التنسيق جار مع وجهاء عجلون والمسألة في طريقها إلى الحل.

وفي رده على النائب احمد فريحات قال مبيضين انه لا توجد منطقة في الاردن ساقطة امنيا، مشيدا بضبط النفس الذي قام به رجال الامن ولولا ذلك لارتكبت مجزرة، مؤكدا على الدور الايجابي الذي قام به اهالي عنجرة في تهدئة الاوضاع.

وقال مبيضين ردا على مداخلتين للنائبين منتهى البعول وأحمد فريحات خلال جلسة النواب الأحد :"إن ما حدث بعنجرة بدءاً من مساء الجمعة، حيث أثناء قيام طاقم درك وشرطة بعملهم خلال نقطة غلق مشتركة على مثلث القاعدة قامت القوة بإيقاف احدى المركبات العمومي وداخلها شخصين".

واضاف قائلا: "عند الطلب منهم تفتيش السيارة قاوموا رجال الأمن والدرك واعتدوا على الدورية، وأحضروا أقاربهم الذين قاموا بالهجوم على النقطة، وتمت السيطرة عليهم وضبط الشخصين داخل المركبة، واصطحبوا إلى المركز الأمني."

وأشار إلى أنه نتج عن الحادثة اصابة 4 رجال الأمن، فيما عاد مجموعة من الأشخاص مرة أخرى، واعتدوا على الدرك والشرطة، واستمر الاشخاص باثارة الشغب وأطلقوا الأعيرة النارية تجاه الأمن من داخل المنطقة الحرجية، لافتا إلى أنه وخلال هذه الأحداث ورد بلاغ بإطلاق أعيرة نارية مجهولة المصدر نتج عنها أن فارق أحدهم الحياة.

وقال الوزير إن الاحداث ادت إلى حرق مركبة حكومية، كما تم الإعتداء على سكن ومبنى محافظة عجلون، حيث تضررت مبانٍ حكومية واحترق جزء من مبنى محافظة عجلون.

واكدت مبيضين أن رجال الأمن والدرك تحلوا بسياسة ضبط النفس، متسائلاً: " إذا كان هناك هجوم بأسلحة رشاشة على مبنى حكومي وضبط رجال الأمن والدرك أنفسهم أيوجد أكثر من ذلك ضبط للنفس ؟ "، معبرا عن اعتزازه بضبط النفس الذي انتهجه منتسبو الدرك والأمن، قائلا: "أشيد بضبط النفس وأفتخر في رجال الأمن والدرك، والمسألة بجهود الخيرين بطريقها إلى الحل".

عدد المشاهدات :5374