وزير الداخلية: الاردن حليف استراتيجي بمكافحة التطرف والارهاب

التقى وزير الداخلية سمير المبيضين في مكتبه بالوزارة اليوم الاثنين رئيس مكتب الامم المتحدة لمكافحة الارهاب فلاديمير جونكوف والوفد المرافق.
وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين الاردن والمنظمة الاممية  في مجال مكافحة الارهاب والتطرف وما يمكن ان تقدمه الامم المتحدة للاردن بهذا الخصوص.
واكد وزير الداخلية في بداية اللقاء ان الاردن عانى من الارهاب وقدم الشهداء في معركته ضد الارهاب لافتا الى ان الاردن حليف استراتيجي بالحرب على التطرف ومكافحة الحركات والمنظمات الارهابية.
 
وقال الوزير ان مهمة مكافحة الارهاب لا تقتصر على دولة معينة وانما هي مهمة المجتمع الدولي باسره موضحا في هذا المجال ان الاردن عمل ولا يزال على مكافحة الارهاب والتطرف من خلال عدة محاور عسكرية وامنية وايديولوجية .
وشدد الوزير  على ان البعد الايديولوجي في مكافحة الارهاب والتطرف هو الاهم والاخطر كونه يحتاج الى مدة زمنية اطول موضحا ان الاردن وبتوجيهات ملكية سامية اطلق رسالة عمان التي اظهرت صورة الاسلام السمحة ومعتقداته الحقيقية وكانت بمثابة ميثاق شرف لكافة العقلاء .
وقال المبيضين ان الدولة الاردنية وضعت الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف والارهاب    على الصعيد الايديولوجي ، وشاركت فيها جميع الجهات والوزارات المعنية ويجري تنفيذها حاليا في مختلف مؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة.
واضاف وزير الداخلية ان فئة الشباب هي الفئة المستهدفة بالاستراتيجية اكثر من غيرها حتى نتمكن من بناء جيل واع ومثقف ومحصن ضد الافكار المتطرفة.
ونوه الوزير الى ان "المجتمع الاردني بكافة مكوناته يمتاز بحالة من التعايش والتسامح وتماسك الجبهة الداخلية بشكل فريد وتجمعهم خيمة واحدة هي خيمة الهاشميين".
من جانبه اكد المسؤول الاممي ضرورة رفع مستوى التنسيق الفعال بين البلدين للحد من انتشار الجريمة ومكافحة التطرف والارهاب مشيدا بالاوضاع الامنية في المملكة على الرغم من وقوعها وسط منطقة تعج بالاضطرابات والمشاكل.
وبين ان معظم برامج مكتب مكافحة الارهاب تركز ومحاولة مساعدتهم للبعد عن الافكار المتطرفة موضحا ان الامم المتحدة تنظر للشباب على انهم سبب المشكلة وبنفس الوقت هم الحل لها .
وحضر اللقاء مدير مديرية شؤون اللاجئين السوريين العميد احمد كفاوين ومساعد مدير الامن العام العميد وليد بطاح وعدد من مسؤولي الوزارة .

عدد المشاهدات :1552